السبت , سبتمبر 25 2021
الرئيسية / آراء / بين المدافعين عن الحقوق والمتدافعين

بين المدافعين عن الحقوق والمتدافعين


منعم الأيوبي :

بدأت أتتبع في الٱونة الأخيرة صدى بعض الأخبار المفبركة الشاهدة على بطولات وفتوحات حقوقية على مواقع الأخبار الريفية ، وبكم أني مستهلك لهذه المواقع ، إرتأى لي
أن أقف عند خبر أورد فيها لحدث بصيغ مختلفة بعضها مستفز أحيانا. على سبيل المثال هذا العنوان الغريب ´´ تظاهرة وطنية ضد العنصرية بمدينة انفرس البلجيكية، تحول الى تظاهرة ضد الاستبداد بعزيمة اللجنة الدولية للدفاع عن المعتقلين السياسيين بالمغرب´´ الوارد بأحد هذه المواقع الإلكترونية .حاول جاهدا في البدء إستيعاب الرسالة والهدف المراد
إيصالهما للقارئ لكن لم أتمكن من فك شفرات الرسالة المتوخاة ولا الهدف المراد تحقيقه .
فلنقف عند عنوان الخبر لمكون من ثلاث عناوين تم دمجها في عنوان واحد
1 تظاهرة وطنية ضد العنصرية بمدينة انفرس البلجيكية .
2 تظاهرة ضد الاستبداد .
3 اللجنة الدولية للدفاع عن المعتقلين السياسيين بالمغرب
هذه العناوين تم ربطها بكلمات ربط لتوحيد العنوان المتناول أعلاه وهي كذلك كالتالي :
1 تحَوِّلُ وهو فعل دال على تغير الأصل بشي آخر قد يكون هجينا أو ذات أفضلية .
2 عزيمة وهي صفة مقترنة بالشجاعة ودالة على علو كعب صاحبها فيما عَزِم على فعله .
فالأصل والأساسي في الخبر هو´´ تظاهرة وطنية ضد العنصرية بمدينة انفرس ´´ أي أن الخبر متعلقة بقضية وطنية لدولة بلجيكا والتي قررت بعض القوى السياسية والحقوقية دون إعتبار أصول فاعليها أو ديانتهم أو لونهم أو جنسهم فيها للخروج يوم 29 سبتمبر الماضي للتنديد بالعنصرية في ذات البلد .
لكن الخبر الحامل للفعل الأساسي تم تحويله لفعل ثانوي بعزيمة الجزء الثالث في العنوان الذي يخبرنا بوجود لجنة دولية تدافع عن المعتقلين السياسيين بتراب دولة أخرى إسمها المغرب فأصبح الخبر الرئيس المبلغ هو´´ تظاهرة دولية ضد الإستبداد بمدينة انفرس البلجيكية ´´ بفضل عزيمة الفاعل المتجلي في اللجنة الدولية كما أعلنت لنا عن نفسها .
والٱن بعد تحليلنا للخبر بأدوات بسيطة للفهم سننتقل لذات الفعل الذي تم تفعيله أو تصريفه في الخبر وٱثاره الإيجابية والسلبية سنبدأ بأثره الإيجابي والمتجلي بتحويل أنظار أنصار عدم الميز بسبب اللغة أو الدين أو العرق إلى حدث ربما أعلى شأنا في نظر المدافعين عنه ألا وهو الإشارة والتعريف بالإعتقال السياسي في المغرب المستمر وضحاياه .
وكذلك في محاولة الظغط على النظام المغربي لعدم تكرر ما جرى والتخفيف مستقبلا منه وكذا التنفيس على المحتجين في ذات البلد ودعمهم ولو رمزيا…
وجانبه السلبي المتمثل ربما في عدم معاودة إشراك المنظمات والفاعلين المغاربة في مثل هذه التظاهرات وسحب الثقة منهم لعدم الإلتزام بالإتفاق الأصلي الذي كان يتمحور حول العنصرية .وفي عدم الأخذ بقضايا هؤلاء المحتاجة لدعم هذه القوى أحيانا لعدم مصداقية الإتفاق معهم بما أنهم يحورون هذه الإتفاقات ويعطونها وجها ٱخر لما كان مرسوما له وبذلك سنخسر المزيد من الأصوات الحرة المدافعة عن الإنسان وحقوقه ….
ما يجعلنا نستنتج من هذا أن الجانب السلبي في الخبر يقوى على الجانب الإيجابي منه ما يجعل المأمول ينعكس على أصحابه .

كل هذا يستنتج من خلال تحليلنا للخبر ، ولننتقل الٱن للحدث بعينه الذي لا يحتاج للتحليل أصلا لأنه أقيم لهدف محدد وهو التنديد بالعنصرية وإيصال صوت هؤلاء المتظاهرون للحكومة والمواطن البلجيكيين على السواء فقد خرجت مجموعة من المنضمات المدنية والحقوقية والسياسية المدافعة عن القيم الإنسانية للتنديد بالعنصرية وكما أفاد الحاضرون وبعض الصحفيين في مواقع أخرى أن التظاهرة التي تم تنفيذها لم تخرج أبدا عن السياق المرسوم له باستثناء بعض التنظيمات التي إختارت التعريف عن نفسها بحملها للافتات تخصها وصور كانت من إختيار حامليها.

ما يجعلنا نستشف أن الخبر المراد إيصاله للقارء هو خبر مفبرك أصلا مدعوم بصور لا تمت لواقع الحدث بصلة . ما يجعل النتيجة عكسية تماما وما يجعل هؤلاء يسرعون بإسقاط المصداقية عنهم بدل إسقاط ورقة التوت عن عورة المخزن ويستمرون عن كشف عوراتهم أكثر فأكثر .

عن freerif

شاهد أيضاً

الإسلاميون المغاربة ومنهجية التدليس.. ذ. عبد الكريم القلالي نموذجا

محمود بلحاج* : إن القارئ الواعي، والناقد الحصيف، يستطيع من خلال تتبعه للخطاب الإسلامي بوجه …

النّضال الجماهيري المُشترك.. هل نعمل كجماعات أم كأفراد؟

عبد الرحمان النوضة : كيف نعمل في إطار ”نِضال جماهيري مُشترك” (مثل ”حركة 20 فبراير”) …

القاعدة المتينة لبناء الدولة الإسلامية

علي قمري : لاشك أن كل قاعدة لابد لها من أسس، ولن تكون هناك قاعدة …

الأمير الخطابي: جدلية الفكر التحرري، السياسي والإنساني

وكيم الزياني :    من خلال هذا المقال المتواضع، أقول متواضعا، نظرا للشخصية التي سأتناولها فيه …

2 تعليقان

  1. ايوجير تعلم الكتابة باللغة العربية الفصحى و حلل الكلمات و اعطى لها معاني و دلالات اسيدي عجيب عجيب جدا. الله اعطينا وجهك

  2. شكرا على هذا التحليل
    لكن هل بامكاني ان اتسائل معك لماذا لم تنتقوا منظمات اخرى خرجت بالمناسبة و هي بلجيكية طولا و عرضا و رفعت شعارات سياسية ذات حمولة ايديولوجية ك”تسقط الامبريالية” و تسقط الراسمالية”…الخ .ن
    انهم سباب الحزب الاشتراكي س. ا. و شباب ب.ت. ب. نقول لك هذا لانك لم تحظر تلك النضاهرة اصلا ايها الايوب، بل لا نعتقد ان شاركت يوما في اي مضاهرة ضد العنصرية، فلماذا اذن كل هذا البكاء خشية من اغلاق الباب امام المنظمات المغربية في المهجر
    اسيدي ان من تسميهم ب”المتدافعين” (اهم اصلا لا يتدافعون مع احد ما دامت قضية المعتقلين مسؤولية الجميع)/ لعلمك ان هؤلاء “المتدافعين” اتصلو مع المنظمين و جلسو معهم و اخبروهم بانهم سيحملون صورا و شعارات للمعتقلين السياسيين بالمغرب. فالمنظمون لم يكن ادنى تحفظ او اعتراض. شرطهم الوحيد هو ان تمر الامور بشكل سلمي
    لو حظرت اسي الايوبي لما كان لك هذا الراي لكن كثرة كلام القهاوي يدمر اكثر من ما يبني
    نرجوك القيام باي شيئ لهؤلاء المعتقلين بدل التشويش و الذي لا يخدم الا مصلحة
    المخزن
    صحيح في الاونة الاخيرة هنك تدافعن لكن هو التدافع الذي تنخرط فيه انت الان و المعادي للمنتدى و مناضليه، كانما تطالبوننا بالانسحاب من ساحة النضال. فان كان طلبكم هو هذا نعاهدكم بالترجع او الانسحاب كاع شريطة ان تفعلو شيئ بدل توجيه الطعنات من الخلف
    اما القول بان الصور مبركة، فنقول عار عليك و الف عار….ربما تعرف احدا من مسؤولي تلك الشعارات حول المعتقلين السياسيين بالمغرب. ان لديك ادنى شك فهم مستعدون بتزويدك بكامراتهم لتتاكد من صحتها……..حشومة كاع اراه عيقتوا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *