الجمعة , سبتمبر 24 2021
الرئيسية / آراء / إلى المدينة الجميلة و الثائرة الحسيمة (قصيدة)

إلى المدينة الجميلة و الثائرة الحسيمة (قصيدة)

زهرة الطاهري :

“سيدة المدن”

مطر يبلل أحلام السائرين
بحر يضيء طريق الحائرين
و يخرج رائحة الماضي من الهضاب

و يطلع معها طيف الخطاب
و هو جبل يتحد مع البحر
و يوقف أي و جه للغياب
ملح طري و شروق ساحر
جرح ثوري و أمل مبحر
يوهج الضوء في سجن
يعتقل الضوء
ويهيج نيران كل إنسان حر
فتلتهب الحرية في كل العيون
في كل مصباح
فيصبح الشرطي حارس ليل
و يطارد الأمل و الحلم
حتى في نوم الصباح
حر شديد يوتر المسؤول
و المخبرين
و جوف غاضب
يقنطر العبور
إلى معقل الثائرين
هواء غنائي
يفتح صدر المدينة الحاسمة
بين الحب و اللاحب
و يوقف أوهام المارين
على المفاهيم
و الإعلانات
و على الشجر
و الحياة
زهر سرمدي ارجواني
كالنار
و كقصائد العشق العذري
و الحصار
يوسع طرقات الليل
لتحيا سيدة عظيمة
في الهدوء و الإعصار
الحسيمة مدينة
تلتهب فيها
النار
و تتقد فيها الحرية
لهب و غضب
و بحرها المتهيج
يحول غضبها
إلى عزف جميل
على الأوتار
الحسيمة مدينة تحرر كل الناس
و بحرها يعتقل بسحره
العشاق و الأحرار

عن freerif

شاهد أيضاً

الإسلاميون المغاربة ومنهجية التدليس.. ذ. عبد الكريم القلالي نموذجا

محمود بلحاج* : إن القارئ الواعي، والناقد الحصيف، يستطيع من خلال تتبعه للخطاب الإسلامي بوجه …

النّضال الجماهيري المُشترك.. هل نعمل كجماعات أم كأفراد؟

عبد الرحمان النوضة : كيف نعمل في إطار ”نِضال جماهيري مُشترك” (مثل ”حركة 20 فبراير”) …

القاعدة المتينة لبناء الدولة الإسلامية

علي قمري : لاشك أن كل قاعدة لابد لها من أسس، ولن تكون هناك قاعدة …

الأمير الخطابي: جدلية الفكر التحرري، السياسي والإنساني

وكيم الزياني :    من خلال هذا المقال المتواضع، أقول متواضعا، نظرا للشخصية التي سأتناولها فيه …

2 تعليقان

  1. امير الليل

    نعم سيدتي،قصيدتك عشق ابدي للمدينة الساحرة،تلك التي غادرت كوكب الكلمات وصارت تسبح في فضاء الحسابات..والتفسيرات..وتتحايل على لغة الارقام والمعدلات..تلك التي نبت فوق جلدها الناعم كل الطفيليات..تلك التي تحدق في البحرليل نهار ولا تراه..تلك الجوهرة النادرة ..تلك المنهوشة من ديدان وحشرات مضرة..
    من بعيد وانا صغير،كنت اراك كزهرة برية يانعة بين جبال من الصخور الوديعة..جاثمة فوق مياه البحرالرقراقة..تتطلعين الى عودة نوارسك من الافق البعيد لضهرك الحنون الدافئ رجاءا في الحياة والسكينة..
    سكنتك وسكنتني يا جوهرة الريف الحبيبة..خلتك كالحبيبة كلما افترقت عنها اعود اكثر شوقا وحرقة لاحتضانها والغوص في امواج حبها..
    كيف انساك وقد كتبت في كراريسي واول رسالة في حياتي اسمك بالدم والعطر..وبالعجمية والامازيغية..
    فوق جبيني نقش شاطئ كيمادو السواني والمنظر الجميل وصباديا وفلوريدو..
    اسفل قدماي حفروتجاوف سفوحك..وفي غيبيات لا شعوري اولياؤك في كهوفهم فوق الجبال وعلى حافة البحار..سيدي عابد مهد الغرام الطفولي..وفي دروب حي الاهالي وقرية الاحباس تحول الحلم الى كوابيس رهيبة طاردتني طول حياتي..
    كلما عدت اليك من بعيد عبر فجاج بوعرمة ..وطرقات تركيست وكتامة، او الطريق الساحلي يسبق عطرك وهواؤك الموشوم بجرعات الى صدري..وتعود بي الذاكرة الى الذكريات..
    جميلة رغم الفقر والكبت والقمع والحرمان..
    يتقطع فؤادي،تذوب اطرافي لما افتقد موروبييخو فضاء الهروب والاحلام..
    لما ابحث عن حجرة اللقاء وغابة مينادورالخضراء..
    مقاهي الاحياء بقنبها الهندي ووجوه ابناء البحارة وقدماء السكان..
    يجتاح وجداني صور نساؤك وبنات الفقراء في الصباح الباكر..
    فرادى وزرافات قاصدات معامل التصبيروالاسماك..
    لا اصدق انك تحولت الى فضاء لعلب النوم ومساكن للغرباء..
    من منا تغير انت ام انا؟؟

  2. رائعة سيدتي انتي ابدعت في الشعر والله اقلام الادباء تعجز الرد عليك ،، ابرهتيني بجمال اسلوبك وبقلمك الذهبي واناملك التي تصنع المعجزات،، تحياتي لك اختي لك المزيد من التالق والنجاح والله الموفق __ تحياتي مريم من طنجة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *