الإثنين , يناير 24 2022
الرئيسية / أخبار عامة / بيان من طلبة كلية العلوم و التقنيات ببوكيدان يعلنون فيه عزمهم الدخول في أشكال إحتجاجية

بيان من طلبة كلية العلوم و التقنيات ببوكيدان يعلنون فيه عزمهم الدخول في أشكال إحتجاجية

استمرارا و المعركة البطولية التي انخرطت فيها الجماهير الطلابية من داخل كلية العلوم والتقنيات بالحسيمة (FST-H) من اجل تحقيق مطالبها العادلة والمشروعة المتمثلة في  توفير الأساتذة و سد الخصاص القائم فيها لفائدة طلبة شعبتي MIP- BCG و الاستفادة من توفير الإقامة و المكتبة و كتبها ثم توفير النقل … و المطلب الاساسي و الاستعجالي الذي يتمثل في أحقية الاستفادة من المطعم، علما انه قد تلقينا في وقت سابق وعدا من ادارة المطعم المتمثلة في الموظفين المسؤولين عن تدبير شؤونه بالاستجابة لهذا المطلب في اقرب وقت ممكن، إلا انه سرعان ما تم التراجع عن هذا القرار دون اي إشعار .
وبعد الحوار الذي أجريناه  مع المدير الخاص بالمؤسسة تبين لنا بالملموس تماطل اللامسؤولين و نهجهم لسياسة الهروب إلى الأمام و تحميل المسؤولية للآخرين، وإيمانا منا بأن النضال الجماهيري الواعي و المنظم، هو السبيل الوحيد لانتزاع مطالبنا العادلة و المشروعة .

نعلن للرأي العام عزمنا على مواصلة المعركة النقابية، بخوضنا لاشكال نضالية تصاعدية مستمرة داخل المؤسسة. ابتداء من يوم الخميس 18 -10 -2012 على الساعة العاشرة صباحا .

لذا نهيب بكافة الجماهير الطلابية بالحضور و بكثافة من اجل مواصلة الضغط على اللامسؤولين و انجاح المعركة .

الإتحاد الوطني لطلبة المغرب ،

كلية العلوم و التقنيات-الحسيمة : 17/10/2012

عن freerif

شاهد أيضاً

شركة amrous santé vision تشارك في فعاليات المعرض الدولي للبصريات وأطباء العيون بتركيا

    شركة amrous santé vision تشارك في فعاليات المعرض الدولي للبصريات وأطباء العيون بتركيا …

أقوضاض تتجه الى استعطاف ملكي من أجل اقلاع اقتصادي لمدينة امزورن

    أقوضاض تتجه الى استعطاف ملكي من أجل اقلاع اقتصادي لمدينة امزورن عقد المجلس …

إغلاق ممرين بشكل عشوائي يؤدي لحصار مدرسة الحسن الأول الإبتدائية بامزورن

    إغلاق ممرين بشكل عشوائي يؤدي لحصار مدرسة الحسن الأول الإبتدائية بامزورن وضع لا …

إمزورن: باشا المدينة يترأس مراسيم الإنصات للخطاب الملكي بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء

فري ريف ترأس السيد كمال شتوان باشا مدينة إمزورن مساء يوم السبت 6 نونبر الجاري،  …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *