الجمعة , سبتمبر 24 2021
الرئيسية / أخبار عامة / سعيد العمراني : الدولة المغربية تريد من المهاجرين تحويلاتهم المالية و لا تريد أفكارهم و آراءهم السياسية و نحن نسعى للقطع مع عقلية التبعية ل”الرباط”

سعيد العمراني : الدولة المغربية تريد من المهاجرين تحويلاتهم المالية و لا تريد أفكارهم و آراءهم السياسية و نحن نسعى للقطع مع عقلية التبعية ل”الرباط”

حاوره : ع.الغفور الطرهوشي

قال سعيد العمراني أن الدولة المغربية تريد من المهاجرين المغاربة بأوربا و باقي دول العالم عائداتهم المالية (العملة الصعبة) فقط و لا تريد أفكارهم و آراءهم السياسية ، و أضاف الإعلامي و الحقوقي البارز في حوار شيق معه أن وجودهم خارج أرض الوطن هو أمر قسري و لم يأتي عن طواعية و من هذا المنطلق فمن حقهم الجهر بآرائهم حول ما يعرفه الوطن، بل إعتبر ذلك واجبا و ليس فقط ضرورة .

و بصفته منسق منتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب بأوربا فقد أكد أن لملف معتقلي الرأي بكافة ربوع الوطن و فضح إنتهاكات الدولة لحقوق الإنسان أولوية في جدول أعمالهم ، مع التركيز على معتقلي الريف الكبير ، كما إعتبر التهجم الذي يتعرض له المنتدى من طرف من أسماهم ب”الخصوم الثانويين” مجرد مزايدات تستهدفهم لأن المنتدى كسر قاعدة التبعية للمركز (الرباط) التي تغرق فيها أغلب التنظيمات بالمغرب .

و دعى العمراني من خلال هذا الحوار الجميع للإشتغال على القضايا الجوهرية للمنطقة بعيدا عن الطعن من الخلف و شن الحروب ، و قال “نحن مستعدون للتعاون و الاشتغال على ملفات بعينها و مستعدون للاشتغال على الحد الأدنى الممكن الاتفاق عليه، و نؤكد مليون ألف مرة أننا لم نأتي ضد احد أو خدمة أجندة احد، إلا أجندتنا نحن كمناضلين حقوقيين ، ولدنا في تلك الأرض و نناضل و نموت من اجلها” …، و أشياء أخرى تكتشوفنها ضمن هذا الحوار  :

أولا نرحب بك أستاذ سعيد بين قراء شبكة فري ريف الإخبارية، و يسعدنا التواصل معك و قبولك الإجابة عن أسئلتنا بصدر رحب.

1 – جل المهتمين بالشأن الحقوقي و الإعلامي بالريف خاصة و المغرب عامة يعرفون سعيد العمراني أو يسمعون به من خلال نشاطاته الميدانية و خرجاته الإعلامية مؤخرا ، لكن أغلبهم يجهل من يكون سعيد العمراني الحقوقي و الإعلامي الذي راكم تجارب و شارك في محطات مهمة ، خصوصا بين رفيي الشتات ،

فهل تفضلتم بإعطاء نبذة لقراء فري ريف عن من يكون سعيد العمراني ؟

 

صراحة يصعب علي أن اتحدث عن نفسي، لأنني ببساطة اكره ذلك. ربما سيأتي الوقت للتحدث بتفصيل عن حياتي عندما سأكتب مذكراتي يوما ما. اتفق معكم بان هناك الآن أجيالا جديدة تريد التعرف عنا أكثر و عن تاريخنا و خاصة الشباب المناضل لذلك  اسمحوا لي إن اكتفيت بإعطاء بعض رؤوس الأقلام.

سعيد العمراني إذن  من مواليد قبيلة ايث يطفت بإقليم الحسيمة، تابعت دراستي الابتدائية في مجموعة مدارس اشتوانا بتوفيست و الإعدادية  بإعدادية  الحسن الثاني بتاركيست و الثانوية بثانوية أبي يعقوب البادسي بالحسيمة و ابن الخطيب بطنجة و الجامعية بتطوان و بروكسيل.

شكلت سنة 1982/1983 بداية تحول جذري في حياتي  مواقفيا و إيديولوجيا. كانت بدايات العمل النضالي المنظم في إطار الحركة التلاميذية. فإذا استثنينا بعض المعارك النقابية في داخليتي تاركيست و الحسيمة، فإنني أتذكر أن اكبر المظاهرات التي عشتها و شاركت فيها كانت بثانوية البادسي في بداية الثمانينات ، ضد رسوا بواخر من الأسطول السادس الأمريكي بميناء الحسيمة سنة 82/1983 . و في السنة الموالية كانت انتفاضة الشعبية لسنة 84 و التي لازلت آثارها موشومة في جسدي و ذاكرتي.

كنت من التلاميذ النشيطين و المجتهدين. ربما يجهل اغلب الناس -ما عادا أبناء جيلي- بأنني كنت ضمن  تلاميذ القسم الوحيد للعلوم الرياضية بالحسيمة . لكن النضال غير وجهتي، إذ نصحني بعض رفاقي بالتوجه إلى تطوان ككلية جديدة لتعزيز المناضلين هناك بدل التوجه إلى وجدة أو فاس اللتان كانتا تزخران بمناضلين كبار أمثال، كعبد الله باينة، و على بلمزيان و سعيد عبو و الأجوني إدريس و منير و مصطفى المريزف وجرير و بوهدوني و جمال الكتابي و حسن قرطيط و حفيظ و الفاتكان و حبيب تاهلة و مصطفى كوديم و المرحومون حكوم و علي بلقايدي و و حميد المحجوبي و الشهيد ايت الجيد محمد بنعيسى ….الخ.  و  بوجدة اذكر على سبيل المثال احمد الجزولي و عبد القادر حلوط و سعيد الفارسي و مصطفى الريفي و  لزعر ومجيد اقوضاض و الشملي و بعدهم شجاع و اقبالة و بوعلي و بو الرياضة…و غيرهم.

سجلت بكلية الآداب بمرتيل سنة 1988/1989 و تزامنت تلك السنة مع تصاعد نضالات الحركة الطلابية إذ تمكن اوطم من انتزاع العديد من المطالب كتسجيل كافة المطرودين بدون قيد و لا شرط، تجميد الحرس الجامعي “الاواكس”، تخفيض اثمنة تذاكر النقل، تحسين وجبات الأكل في فاس و وجدة…الخ.

انتخبت في جمع عام لكليتي الآداب و العلوم عضوا للجنة الحوار لاوطم مع السلطات الجامعية. وبسبب ذلك و أيضا بسبب معركة  مقاطعة الامتحان الشبه الوطنية تم توقيفي رفقة 41 مناضل و مناضلة  لمدة سنة كاملة (89/90).

وفي سنة 90/1991 تم إعادة تسجيلنا بعد معارك ماراطونية و صعبة. و في غشت 1991 تم اعتقالي بمطار طنجة  بعد أن كنت متوجها إلى ألمانيا من اجل الدراسة و تم اقتيادي لدرب مولاي الشريف بالدار البيضاء السيئ الذكر حيث ذقت مرارة التعذيب النفسي و الجسدي.

و بعد إطلاق سراحي سافرت إلى ألمانيا، لكن بعد مرور شهرين فقط، وقفت الدراسة بمعهد ايزنهوبن بمدينة فيزل، و عدت على الفور إلى المغرب و خاصة بعد أن أخبرت بتصفية الشهيد المعطي بوملي و اختطاف سعيد الفارسي بوجدة و تكسير عظام و أسنان رفيقي نورالدين جرير في فاس من طرف القوى الظلامية و تم اعتقاله من طرف القواة القمعية، ناهيك عن جروح خطيرة أصيب بها العديد من الرفاق لازال البعض منهم  يعاني من العاهات المستديمة إلى يومنا هذا.

واصلت تحمل مسئولتي كناطق رسمي للطلبة القاعديين بجامعة تطوان إلى جانب العديد من رفاقي من بينهم رفيقي على الطبجي الذين كان مسؤولا للطلبة القاعديين التقدميين بكلية الآداب.

93/1994 شاركت في الحوار الوطني الفصائلي إلى جانب رفاقي الطلبة القاعديين التقدميين و ممثلين  عن فصائل اوطم التاريخية الخمسة.

سنة 1994 حصلت على الإجازة في التاريخ بميزة مستحسن.

1995 سجلت في السلك الثالث  و ناضلت في جمعية المعطلين بطنجة و و انتخبت عضوا مسيرا في مكتب الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بطنجة. و أشير أنني كنت مؤتمرا في المؤتمر الرابع لذات الجمعة الحقوقية.

شتنبر 1996 غادرت المغرب رسميا هذه المرة في اتجاه بلجيكا لمتابعة دراستي بالجامعة الحرة ببروكسيل شعبة “التعاون و التمنية”.

حصلت على دبلوم الدراسات المختصة في حقوق الإنسان بكلية سان لوي ببروكسيل و دبلوم تقنيات الربط في الترجمة المنظم من طرف وزارة الصحة البلجيكية و الآن أنا بصدد تهييئ دبلوما جامعيا في علم النفس.

أما عن الجانب النضالي، فبعد سنة من التحاقي ببروكسيل ترأست فرع بلجيكا لاوطم لمدة سنتين. ساهمت في تأسيس عدة جمعيات شاركت في عدة ملتقيات دولية حول الهجرة  و اشتغل الآن منصب المنسق الأوروبي لمنتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب.

سبق لي أن اشتغلت في منظمة العفو الدولية الفرنكوفونية و في المركز الوطني البلجيكي للتعاون و التنمية. و الآن اشتغل كسكريتير إداري و وسيط بين الثقافات في المستشفى الجامعي للملكة فابيولا ببروكسيل.

من الناحية العائلية أنا متزوج و أب لثلاثة أطفال: ليليا و ندى و بوطاهر.

اعتقد أنني اكتفي بهذا القدر و أتمنى أنني قد أعطيت لكم صورة و لو مصغرة حول سيرتي الذاتية. فقط أريد أن  أضيف أن لدي تجربة إعلامية ، إذ نشرت عدة مقلات في الصحافة المكتوبة و الالكترونية، كما كنت مراسلا رسميا  لصحيفة الصباح المغربية لمدة ثلاثة سنوات، لكن تم توقيفي بقرار من إدارة الجريدة بدعوى توصلهم بتقرير يتهمني ب “متطرف ريفي” و هذا التوقيف أتي مباشرة بعد حوارين أجرتهما مع قناة الجزيرة  الأول حول إطلاق القناة الامازيغية في المغرب إذ شاركت في برنامج رفقة احمد عصيد من المغرب، و الثاني حول ندوة التي نظمتها حركة الحكم الذاتي بمدينة لوفن ببلجيكا حيث كنت منشطا لتلك الندوة، بطلب من الرفاق في الحركة. و الآن أتعاون مع راديو برشلونة الذي يديره الزميل رشيد امحاولن…….

2 – سي سعيد ينتقدكم خصومكم كثيرا لاختياركم الاشتغال على قضايا الريف من مواقع بعيدة جغرافيا عن الريف (عدم تواجدكم الميداني الدائم بالريف) ، ما رأيكم في ذلك ؟

 

لا ادري ماذا تقصدون بالخصوم السياسيين. إن كنتم تقصدون الدولة و من يدور في فلكها، فان هذا مردود عليه لان الدولة لا تريد من المهاجرين المغاربة إلا أموالهم و ترفض أفكارهم، فالدولة المغربية ترفض إلى يومنا هذا أي مشاركة سياسية للمهاجرين.

أما إن كنتم تقصدون بعض خصومنا الثانويين المحسوبين على بعض الأحزاب التقدمية، فاعتقد أنهم لا يقولون هذا الكلام إلا في إطار المزايدات السياسية. لأنه يستحيل أن ينكر أحدا اليوم الدور الذي لعبه و يلعبه المهاجرون في تنمية بلدهم سياسيا و اقتصاديا. فكما هو معلوم فالهجرة تضخ في ميزانية الدولة ما يقارب 33 مليار درهم سنويا ، و بذلك تشكل تحويلات الجاليات المغربية اكبر مصدر للعملة الصعبة في المغرب.

كما أن الهجرة شكلت دائما تلك الرئة النقية التي تتنفس منها الحركة الديمقراطية و الحقوقية المغربية. فكلما قمع أو سجن المناضلون في المغرب إلا و وجدوا اصواتا تدافع عنهم في الخارج. و هذا ما تم مع الاتحاد الوطني لطلبة المغرب واليسار الماركسي إبان سنوات الرصاص وحتى مع الحركة الاتحادية، فعبد الرحمان اليوسيفي و لفقيه البصري مثلا ناضلا و عاشا في الخارج أكثر من الداخل.

أما عن الريف فنعتقد أن الجميع يعرف بان هذه المنطقة تم إفراغها من شبابها عنوة و بشكل ممنهج بعيد انتفاضة 58/1959، كما أن تهميش المنطقة لمدة تفوق نصف قرن، ساهم في نزوح جماعي للريفيين إلى الخارج. و إذا كان عدد المهاجرين المغاربة المقيمين بالخارج يقارب 5 ملايين نسمة فان الباحثة البلجيكية من أصل مغربي  نورية والي في كتابها “مسارات الهجرة”، تقول بان  80 في المائة من المهاجرين المغاربة في الخارج أصلهم  من الشمال المغربي. فالمغاربة يحتلون المرتبة الأولى في كل من هولندا و بلجيكا و اسبانيا و الأولى في فرنسا حسب الكاتب المغربي عبد الله البارودي، لكن مصادر أخرى تقول أنهم يحتلون المرتبة الثانية بعد الجزائريين، والثانية بعد الأتراك في ألمانيا.  فكيف إذن يحق لهؤلاء الخصوم أن يحرموا ما يقارب 4 ملايين من أبناء الشمال المغربي/الريف الكبير من قول رأيهم و رأيهم فقط فيما يجري في الأرض التي أنجبتهم و بأي حق أن نمنع من انتقاد  أولئك الذي هجرونا و يحكموننا من الرباط. انه و الله لظلم ذوى القربى الأشد مضادة.

 

صحيح لا يمكن أن نقرر في ما يمكن فعله في داخل المغرب. فانا حريص كل الحرص على استقلالية المنظمات و الحركات الاحتجاجية في المغرب، بما فيها تلك التي انتمي إليها (منتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب)،  لكن اعتقد أن إبداء الرأي في قضايا الوطن ليس ضروريا فحسب بل هو واجب أخلافي و نضالي.

اتاسف عندما أرى أن بعضا من خصومنا الثانويين يسمحون لأنفسهم لإبداء رأيهم في كل الدنيا: في فلسطين و كوبا و نيكاراغو و انغولا….و، لكن ينتقدون أبناء جلدتهم الذين يعيشون بالخارج عندما يعبرون عن أرائهم بما يحدث في ايث بوعياش أو في مناطق أخرى في المغرب من جرائم و خرق سافر لكل المواثيق العالمية لحقوق الإنسان.

 

3 – في نظركم ماذا يمكن لريفيي الشتات (الدياسبورا) بصفة عامة أن يقدموه لقضايا الريف (على المستوى التنموي ، السياسي ، الحقوقي ، الثقافي…) و كل متتبع يلاحظ تشتتهم -إن صح التعبير- و خلافاتهم التي تصل في بعض الأحيان حد تبادل التهم و هو الأمر الذي يخدم مصالح أعداء الريف بالدرجة الأولى .

 

لريفي الشتات كل المقومات لكي يلعبوا أدوارا طلائعية ضاغطة على الدولة المغربية لتغير سلوكها و سياساتها، لكن للأسف لا نستغل كل هذه الإمكانيات. فالريفيون موجودون الآن في كل مراكز القرار من حكومات و برلمانات و أحزاب و نقابات و اكبر الفرق الفنية و الرياضية بأوروبا….، لكن للأسف لا نستغل و لو 10 في المائة من إمكانياتنا.

صحيح إن التشتت مرض أصيب به المغاربة كلهم بسبب تربية الحسن الثاني، فكل الجاليات الأخرى منظمة و تعرف مصالحها، و واعية بما يجمعها و ما يفرقها،  إلا   المغاربة يتلذذون في أكل لحوم بعضهم البعض و هذه تربية المخزن. فلا زلت أتذكر عندما كنا نتحاور في الثانويات أو الجامعات، المسئولون كثيرا ما كانوا يقولون لنا “أهدر على راسك/ أو هدروا على روسكوم” علما أننا كنا نتحاور باسم الآخرين ، بمعنى اخر بالدارجة المغربية “دبار على راسك و اسكتنا” ؟؟؟؟؟. كأن المشكلة مشكلة شخص و ليست مشكلة وطن و شعب.

 

سبق لي أن اشتغلت أربع سنوات في المركز الوطني البلجيكي للتعاون و التنمية للمجموعة الفرونكوفونية (من 2001 الى 2005)، و أول شيء بحثت عنه هي المشاريع التي أنجزها المغاربة مع هذه المؤسسة، فلم أجد إلا مشروعا واحدا لجمعية تسمى “اذرار ” في منطقة والونيا التي أنجزت مشروعا لتربية المعز في نواحي الشاون.

و سألت يوما المدير السياسي لهذه المؤسسة لماذا كل مشاريعكم التنموية تنجزونها في أمريكا اللاتينية و إفريقيا جنوب الصحراء و خاصة الكونغو الديمقراطية و بروندي و السنغال. فكان جوابه : لان المغاربة يقاطعوننا بسبب مواقف المؤسسة من الصحراء الغربية؟؟

فصدمت لذلك الجواب و فهمت أن المغاربة للأسف لا يعرفو كيف يدافعوا عن وطنهم و لا على مواقفهم بما فيها تلك التي تدافع عن مغربية الصحراء. فاقناع الناس و التنظيمات و أحرى  المركز الوطني البلجيكي للتعاون و التنمية  و هي مؤسسة وطنية  تقوم بتنسيق مع المنظمات الغير الحكومية ببلجيكا، تتم بالحوار و الاشتغال معها و ليس بمقاطعتها.

أما عن ماذا يمكن أن نقدمه  لقضايا الريف (على المستوى التنموي ، السياسي ، الحقوقي ، الثقافي…). فباختصار:

على المستوى التنموي: بإمكان المهاجرين أن يكونوا فاعلين تنمويين حقيقيين إن وجدوا  من يوجههم و يؤطر استثماراتهم. فالجيل الأول من المهاجرين استثمر في العقار أو في مشاريع غير منتجة و ساهم في بناء مدن بأكملها كامزورن و بني مكادة بطنجة  مثلا. لان ما كان يتحكم في الجيل الأول هو بناء منازل لهم و لاولادهم، لأنهم كانوا يعتقدون أن المغرب سيتغير يوما و يعودوا إلى وطنهم و هذا ما كان يفسر حفاظ المهاجرين الأوائل ( الجيل الأول) على زوجاتهم و أولادهم في المغرب قبل أن يقتنعوا فيما بعد بان المغرب لا يتغير مادام أن في المغرب نظاما لا ديمقراطيا و ينخره الفساد الإداري و السياسي، و أن التجمع العائلي أمر ضروري لإنقاذ أبنائهم من الضياع…

تنمية المنطقة ممكن جدا إن استثمرنا في تعاونيات و مشاريع جماعية منتجة. أو إن وجدوا توجيها و تسهيلات لخلق مشاريع تنموية منتجة ، توفر الشغل للساكنة و تغني الاقتصاد المحلي و الوطني. كما أن التنمية ممكن جدا جدا، إذ تمكن  الريفيون من تدبير شؤونهم بأيديهم و حافظو بالتحويلات المالية المهمة التي يرسلها المهاجرون إلى الابناك في الريف. فلعلمكم بان مدينة الناضور تعد ثاني مرصد مالي بالمغرب بعد الدار البيضاء، لكن تلك الأموال بدل استثمارها في المنطقة  يتم تحويلها إلى الدار البيضاء ليتركونا فقراء و بعده يسهل عليهم نعتنا بالأوباش أو  ب”اللي عايشين على التهريب و المخدرات”.

.

على المستوى السياسي: اعتقد من حق ريفيي الشتات ليس في إبداء رأيهم في تدبير المنطقة التي أنجبتهم فحسب بل في طريقة تدبير المغرب كله و حقهم في المشاركة السياسية على جميع المستويات و الانخراط في الأحزاب و الجمعيات داخل المغرب وفق توجهاتهم و قناعاتهم.

 

على المستوى الثقافي: إن تهميش الفن و الفنانين جعل  كبار الفنانين الريفيين يهاجرون بدورهم (وليد ميمون، خالد ازري، نجيب امازيغ، اولاد  الشيح موحند، بوجمعة و عبيد الحق اتواتون ميمون اثران، ثفريجااس،ثميمونت…الخ. هؤلاء لو لم تحتضنهم أوروبا لربما كانوا قد انتهوا أو انتحروا في المغرب. فالهجرة احتضنت هؤلاء و حافظت عليهم و ساعدتهم على تطوير أدائهم الفني و بذلك تطوير الأغنية الامازيغية الريفية. كما أن هناك إمكانية للتبادل الثقافي مع الريف يتم فيه تبادل الخبرات و التجارب. كما يمكن التعريف بالريف و بتراثه و بلغاته و تاريخه و أمجاده لدى باقي الأمم.

 

على المستوى الحقوقي: النضال من اجل دولة الحق و القانون و حماية حقوق الإنسان في المغرب. و فضح الخروقات التي يقترفها المخزن و الضغط عليه كلما “ما بغاشي يحشم”. التكوين و تبادل الخبرات. هذا كله ممكن يتطلب فقط إرادة و تعاون بين الداخل و الخارج في إطار الاحترام المتبادل.

 

4 – بصفتكم منسق منتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب  بأوربا و عضو اللجنة الدولية للدفاع عن المعتقلين السياسيين التي انبثقت عن ندوة طنجة ، ما هي أخر تطورات ملف المعتقلين ، خاصة بالريف، و ما الجديد الذي قدمته هذه اللجنة لقضية المعتقلين ؟

كما تعلمون بان المخزن اختار لغة التصعيد، فبدل لغة الحوار و تلبية مطالب الساكنة، ، نجد أن أغلبية المعتقلين أدينوا بأحكام قاسية و صلت 12 سنة في حق المعتقل البشير بنشعيب. فباستثناء  المعتقل عبد الحليم البقالي فان كل المعتقلين أدينوا استئنافيا. و نفس الأحكام أدين بها معتقلو تازة ……

منذ تأسيس اللجنة تحركنا وفق إمكانياتنا المتواضعة في كل من اسبانيا و فرنسا و بلجيكا. فبرشلونة مثلا خاض فيها الرفاق إضرابا عن الطعام. شاركنا في حفل الإنسانية بباريس و مظاهرتين في بلجيكا بتعاون مع بعض المنظمات البلجيكية. كما كلفنا احد أعضاء اللجنة للحضور في حفل الاستقبال الذي نظم بالقنيطرة بمناسبة إطلاق سراح بعض المعتقلين هناك. وراسلنا بعض المنظمات الحقوقية و الفرق البرلمانية.

كما قام مناضلو المنتدى بهولندا و بتنسيق مع جمعية المغاربة لحقوق الإنسان بهولندا بمراسلة منظمة العفو الدولية.

و نحن الآن على مشارف تخليد اليوم العالمي لحقوق الإنسان و الذي سيكون مناسبة لإثارة ملف المعتقلين السياسيين بالمغرب.

 رفقة القيدوم الأستاذ أحمد المرابط و المناضل الحقوقي فريد أيث لحسن 

 

5 – ماهي الخطوات المستقبلية التي وضعها المنتدى أو اللجنة في جدول أعمالها و تسعى لتنفيذها ؟

أود أن اخبر الرأي العام بانه بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان، فبالإضافة إلى التحركات التي برمجناها بأوروبا بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان، فان المنتدى مقبل على تنظيم ثلاثة ندوات هامة بالمغرب.

·       ندوة حقوقية وطنية بمدينة تازة يوم 01/12/2012 حول” إصلاح القضاء،أية استقلالية،لأية سلطة؟” يليها اجتماع اللجنة الدولية المطالبة بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين(مجموعة المغرب).

·       تنظيم وقفة احتجاجية أمام السجن المحلي بمدينة تازة يوم 02/12/2012 للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين.

·       ندوة حقوقية دولية ببلدة بني بوعياش (إقليم الحسيمة) يوم 22/12/2012 حول ” الاعتقال السياسي في خضم الحراك الاجتماعي ”  تحت شعار : من أجل إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين .

·       ندوة حقوقية بمدينة القصر الكبير في أواخر شهر دجنبر 2012  حول ” مناهضة عقوبة الإعدام “

 

فاللجنة الدولية بكل أعضائها ستكون حاضرة  وستجتمع ببني بوعياش / الحسيمة يوم 23 دجنبر لتقييم عملها و ستتخذ بدون شك قرارات مهمة و سنخبركم و الرأي العام بها  في حينه.

6– ينتقدكم البعض بكونكم “تضخمون” -إن جاز التعبير- من مبادراتكم ، فمثلا تسمية اللجنة التي إنبثقت عن ندوة طنجة ب”الدولية” فيه شيئ من المبالغة ، ما ردكم ؟

 

تتكون اللجنة الدولية المنبثقة من ندوة طنجة  من 31 عضوا 19 منهم مقيمين بالخارج (أي أكثر من النصف)، كما أن بعض أعضاء اللجنة أجانب. الصفة الدولية لهذه اللجنة ترجع لهذا السبب بالضبط لأنها لا يمكن أن نسميها بالوطنية في هذه الحالة.

صحيح أن الأعضاء الأكثر ديناميكية في هذه اللجة هم من مناضلي منتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب. فنحن أصحاب المبادرة و علينا العمل على إنجاح تحركاتها و أنشطتها.

أما في ما يخص التضخيم من المبادرات ، فالمعارك التي انجزناها إعلاميا و ميدانيا تكلمنا عنها و الرأي العام من حقه أن يعلق على مبادراتنا، فنحن لا نضخم على احد، فان ضخمنا فلهدف واحد أوحد هو فضح المخزن و الضغط عليه من اجل إطلاق سراح المعتقلين السياسيين و من بينهم معتقلي المنتدى الرفيقين محمد جلول و مصطفى بوهني.

بدوري أتساءل أحيانا عندما يقدم المنتدى على أي خطوة تقوم الدنيا ولا تقعد و خاصة من طرف أعضاء محسوبين على تيار سياسي تقدمي بالمغرب ، لكن عندما نصمت يصمت الجميع و ينام الجميع في سبات عميق ، نحن بإمكاننا أن نتراجع و أن لا نضخم في شيء، لكن نتمنى على الآخرين أن يقوموا بشيء و أن يأخذوا المبادرة و نعاهدكم بل  نعاهدهم بأننا سنقف إلى جانبهم. لكن أن لا نفعل شيء لا نحن و لا هم  فهذه جريمة في حق الريف و معتقليه.

و ما دمت لست من أولئك الذين يقولون بان العام زين ، اعترف بان هناك نواقص كثيرة، يستوجب على اللجنة الدولية تقييم أدائها و ترتيب أوراقها، لذلك أؤكد لكم بان اللجنة الدولية مقبلة على عقد اجتماعيين تنظيميين حاسمين. الأول  بأعضائها في المغرب بتازة يوم السبت 1 دجنبر المغرب و الثاني في بني بوعياش/أو الحسيمة يوم 23 دجبر المقبل بكامل أعضائنا. الهدف هو تقييم أدائنا و كيفية التحرك بشكل أفضل من اجل إطلاق سراح المعتقلين السياسيين

 

7 – لماذا تعطون أهمية لقضية المعتقلين بالريف و تتجاهلون بشكل كلي تقريبا –و هذا شأن أغلب الحقوقيين بالريف-  قضية شهداء 20 فبراير التي كانت في البدء محور إنشغالات الفعاليات و الإطارات الحقوقية و التقدمية قبل أن تتراجع بعد دخول المجلس الوطني لحقوق الإنسان على الخط ، و بات يقتصر وجودهم على صور في اللافتات و إستضهار أسمائهم في البيانات .

 

لم افهم ماذا تقصدون ب “التراجع بعد دخول المجلس الوطني لحقوق الإنسان على الخط”؟ و اقسم لكم أن لا علم لي بهذا الكلام.

كل ما هناك أن للشمال خصوصية و هذه الخصوصية نلاحظها حتى في طبيعة الأحكام التي حوكم بها معتقلي ايث بوعياش و تازة. فمعتفلي بني بوعياش لم يقتلوا “بوحمارة” لكي يحاكموا بأحكام قاسية و خيالية. إنكم تعلمون بأنه لأول مرة منذ أن وصل الملك محمد السادس إلى الحكم يحاكم معتقل سياسي ب 12 و 5 سنوات. فأحداث اكديم ازي بالصحراء قتل فيها رجال شرطة، فالمتورطين في تلك الأحداث لم تتجاوز عقوبتهم 3 سنوات سجنا.

و ما دمنا في منتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب فمن الطبيعي أن نعطي الأولوية لقضايا الشمال و لمعتقليها و من بينهم معتقلي المنتدى نفسه. و اعتقد أن المناضلين في باقي الوطن سيتفهمون ذلك. و مع ذلك أتحدى أي كان أن يثبت أننا أقصينا أو همشنا يوما في معاركنا معتقلي 20 فبراير و كل معتقلي الرأي بالمغرب. ففي كل معاركنا حضرت صورهم و أسمائهم و قضايا معتقلي الرأي في المغرب كله. بل أكثر من ذلك ربما إنكم كإعلاميين تعرفون بأننا أرسلنا كلمة مصورة  و مسجلة  إلى المهرجان التضامني مع معتقلي اوطم  في القنيطرة، كما أرسلنا عضوا في اللجة الدولية الرفيق سعيد اللويزي المقيم في بلجيكا للحضور باسم اللجنة الدولية للحضور في استقبال المعتقلين المفرج عنهم مؤخرا في ذات المدينة و أعطى الكلمة باسم اللجنة.

كما أن لا احد يمكن أن ينكر متابعتنا  لمعركة عمال ورززات و ايمضير و معتقليهم ، و الحملة التي نظمناها من اجل إطلاق المعتقل الورززاتي حميد مجدي عندما لفقت له تهمة حيازة المخدرات؟. و كل هذه المعطيات بإمكانكم الاطلاع عليها في موقع المنتدى على الفايسبوك أو صفحتي الشخصية.

أضف إلى ذلك، فان تكويننا السياسي باعتبار أن أغلبية مناضلينا منحدرين من تجربتي اليسار أو الحركة الثقافية الامازيغية، فان قناعاتنا لا تسمح لنا أن لا نعطي اهتماما لما يجري في وطننا. فنحن مغاربة و ما نريده للريف نريده  للمغرب كله، لكن على الجميع أن يتحمل مسؤوليته بالرغم من اختلاف الأوليات و المقاربات و التصورات و التعاطي مع قضايا الوطن.

لذلك أؤكد بان اللجنة الدولية أسست من اجل إطلاق سراح كافة معتقلي الرأي في المغرب بدون استثناء و و من بينهم معتقلي الريف الكبير طبعا.

 

8 – سؤال أخير سي سعيد و هو يتردد كثيرا وسط الشباب و المهتمين ، ما الذي يمنع توحيد صفوف الحقوقيين بالريف ؟؟

سؤال وجيه.

أنا لا أتوهم بان تتوحد يوما الحركة الحقوقية المغربية في تنظيم واحد، لان ذلك سيكون ضد حقوق الإنسان نفسها. فتعدد المنظمات الحقوقية ترجع إلى اختلاف التصورات و المقاربات الحقوقية للخروقات. و أيضا ترجع إلى الخصوصية و الأولويات عند كل طرف، فلذلك تأسس منتدى الحقيقة و الإنصاف مثلا نظرا لخصوصية مطالب مناضليه و ضحايا الانتهاكات في سنوات الرصاص. كما تأسست قبلنا منظمات حقوقية وطنية و محلية كثيرة. لذلك أتمنى أن يقرا تأسيس منتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب في هذا الإطار. إطار حقوقي للشمال لا يعني انه تأسس على الاثنية أو الشوفينية  او او… فشمال  المغرب هو أيضا متعدد.

فقط لدى أبناء الشمال ملفات لم يفعل فيها المركز  الشيء الكثير (الذاكرة، الانتهاكات الجسيمة، الغازات السامة، و تجنيد القاصرين من طرف اسبانيا و ملف التنمية…الخ.

للأسف أن البعض يريد أن يضع نفسه في مرتبة الأمم المتحدة. فمهما كبرت أو توسعت تنظيميا و  مهما وضحت مواقفك، و مهما كانت مشروعية مطالبك معقولة و مقبولة، فيستوجب أن يرضى عليك أهل الرباط. و هذا ما يفعله للأسف بعض رفاقنا في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، علما أنهم يشتغلون مع المنظمة الغربية التابعة للاتحاد الاشتراكي و حتى العصبة التابعة لحزب الاستقلال بدون حرج. لكن أن تؤسس تنظيما جهويا للشمال فستكون من المغضوب عليه ، ولا  ينظر إليك بعين الرضى، فللأسف إن كان النظام يمنع الأحزاب الجهوية، فنجد بعض التنظيمات “الحقوقية” او على الأقل بعض مناضليها ماكرهوشي امنعو التنظيمات الحقوقية الجهوية.

 

نحن مستعدون للتعاون و الاشتغال على ملفات بعينها و مستعدون للاشتغال على الحد الأدنى الممكن الاتفاق عليه، و نؤكد مليون ألف مرة أننا لم نأتي ضد احد أو خدمة أجندة احد، إلا أجندتنا نحن كمناضلين حقوقيين ، ولدنا في تلك الأرض و نناضل و نموت من اجلها.

اعتقد أنه آن الأوان للتواضع و الاعتراف بتضحيات الآخرين و تقدير دورهم لكي نتكامل مع بعضنا البعض. فالمنتدى يحاول دائما إشعار الآخرين بأنه منهم و إليهم. فكل الندوات الكبرى التي نظمها المنتدى نستدعي لها  كل الأطياف الحقوقية، و نعبر لهم إن نضالنا نضالهم و نضع حد للكبرياء الذي يقتل.

إذن الوحدة تبدأ بالاحترام المتبادل و الاشتغال معا على ملفات انتهاكات حقوق الإنسان في إطار التفاعل و التكامل و التآزر و الاحترام المتبادل. أما أن تشن الحروب ضدك أو تطعن من الخلف فهذه ليست من شيم المناضلين. بل هذا لا يخدم في شيئ ، لا الريف و لا المغرب.

 

رفقة القيدوم الأستاذ أحمد المرابط و المعتقل السياسي محمد جلول -أرشيف-

 

نشكركم أستاذ سعيد على سعة صدركم و تفضلكم بالإجابة على أسئلتنا، هل من كلمة أخيرة لقراء و متتبعي فري ريف و الذين يتطلعون لريف أفضل و وطن أكثر حرية.

أشكركم بدوري على هذه الالتفاتة و نتمنى لموقع فري ريف مزيدا من التألق و النجاح و طول العمر. كما احيي كل من يساهم و لو بكلمة خير من اجل وحدة النضال الريفي لصد كل المؤامرات التي تحاك ضد الريف و الريفيين و معا من اجل مغرب لكل أبنائه.

تحية لكم مجددا و تحية لكل الزملاء في طاقم فراي ريف.

 

عن freerif

شاهد أيضاً

أزيد من 29 ألف مسافر استعملوا مطار الشريف الإدريسي بالحسيمة ما بين 15 يونيو و31 غشت

متابعة بلغ عدد المسافرين الذين استعملوا المطار الدولي الشريف الإدريسي بالحسيمة خلال الفترة ما بين 15 …

رسميا منتخبو جماعة لوطا يختارون الإتحادي المزلوفي رئيسا بأغلبية مريحة خلفا للحنودي

  فري ريف: إلتأم صبيحة اليوم الجمعة المنتخبون الجدد للمجلس الجماعي لوطا لعقد حلسة انتخاب …

مطار الحسيمة يحصل على شهادة الاعتماد الصحية

متابعة: كشف المكتب الوطني للمطارات، اليوم الخميس، عن أن 16 مطارا داخل المملكة حصل على …

إقليم الحسيمة : تعبئة خمسة مراكز جديدة لتلقيح التلميذات والتلاميذ بين 12 و17 سنة ضد كوفيد -19

  إقليم الحسيمة : تعبئة خمسة مراكز جديدة لتلقيح التلميذات والتلاميذ بين 12 و17 سنة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *