الخميس , سبتمبر 16 2021
الرئيسية / آراء / قصيدة : فضائل الافتراس في مملكة الاختلاس

قصيدة : فضائل الافتراس في مملكة الاختلاس

المهندس أحمد بن الصديق :

أمِن خـذلان الدهـر نحـتـرسُ  *  وفي وحَـل الأوهـام نـنغـمــسُ

ونفتح باب العـزِّ عـن خـجـل  *  ونـوصده إذ يُـقــرع الجـــرسُ

بدت شُهب التغيير من لـهـبٍ  *  كـفجْـرٍ بعد اللـيــل يـنـبـجـــسُ

فـقـال أميـر الـقــوم مـا لَــكُـمُ  *  خسئتم يا مَن مجـدَهم بـخَــسوا

سمعتُ لدى الجيران زلزلَــة  *  تطـيـح رؤوسا بعـدما أنـــسـوا

فهُمْ بأنـين الـشعب قـد طربوا  *  وهم بزئير الشعب قد كُـنِـسـوا

فـطِرتُ إلـى باريـس أسـألـها  *  أليـس لـديـكـم مَـخـرَج سـلــسُ

فـدونَ فرنسا لـيــس لي سـنـدٌ  * ودون رضاها الغيـثُ يـنحـبـسُ

وعُـدت إلى الخلان أسـألـهُــم  *  وقـلــت ألا جُــدْ أيـها الغَــلـسُ

فهل من مَكرٍ عـند مـنعـطـفٍ  *  لنوهِـمَ بالإصلاح من يـئــسـوا

ونجهِض بالـدسـتور مـلحـمة  *  ونكـتُـم هـمسـةَ مـن لـهُ نَـفَــسُ

ونُـبـرزَ الاستـثـناء في حـلـلٍ  *  لـعـلَّ ظروف الـفـهـم تـلـتـبـسُ

ملكتُ سلاح الـتِّبرِ في بلــدي  *  وصرتُ أنا المستحوذ الشرسُ

منحتُ رضا نفسي لشـرذمـة  *  مـكائــدَهم إبـلـيـسُ يــقــتـبِــسُ

أتوْا لـرِحاب اللـؤم هــرولــةً  *  وفي صفحات الظلم كم درسوا

وفي محراب المال إن نطقوا  *  وفي محراب المال إن خرسوا

وإن ركـعـوا لي دونما خجـلٍ  *  تـحـسَّـر من إذلالــهــم فـــرسُ

فقلت لهم فـلْـتَـمكُـروا رغـــدًا *  وقـلـتُ لجُنـدي أنـتـمُ الحـــرسُ

فلا تـهِـنوا سـعـيـاً لـنجـدتــنـا  *  ألا هــبُّــوا يا أمْــنُ يا عَــسَـسُ

نكافـأكم مـلء الجـيـوب وقــدْ *  نمَــجِّــدُ مـن نلْــقــاه يـخـتــلـسُ

ونمـنـعُ بالـقـانـون أن تـقـفـوا  *  أمـام قـضاة العـدل إن جـلـسوا

نـبـدِّد جُهـد الـناس في عـبـثٍ  *  ونـرقُـصُ زهْـواً كـلما تـعِـسوا

خذوا أدوات القمع  وانطـلِـقوا  *  سنُغمِض أبصاراً إذا دُهِــسـوا

وإن غـرسوا حَـبـًّا لـمـنـفـعـة *  نأتي ونقـطِـف ثـمْر ما غـرسوا

فإن فـــسـاد الحكـم مـذهـبُــنـا *  عـلـيه يـقـوم الصَّرح والأسُـسُ

نـعاقـِب مـن يسـعى لـمكـرُمةٍ *  نُـسَـفـِّـه من للـحــقِّ يـلــتـمــسُ

نُبَـذِّر رزق الشعب في تـرفٍ *  ألا يـكــفـيـه الــفـولُ والـعــدسُ

فخَيرُ شعوب الأرض مفْترَسٌ * وخير طغـاة الأرض مـفـتـرِسُ

عن freerif

شاهد أيضاً

الإسلاميون المغاربة ومنهجية التدليس.. ذ. عبد الكريم القلالي نموذجا

محمود بلحاج* : إن القارئ الواعي، والناقد الحصيف، يستطيع من خلال تتبعه للخطاب الإسلامي بوجه …

النّضال الجماهيري المُشترك.. هل نعمل كجماعات أم كأفراد؟

عبد الرحمان النوضة : كيف نعمل في إطار ”نِضال جماهيري مُشترك” (مثل ”حركة 20 فبراير”) …

القاعدة المتينة لبناء الدولة الإسلامية

علي قمري : لاشك أن كل قاعدة لابد لها من أسس، ولن تكون هناك قاعدة …

الأمير الخطابي: جدلية الفكر التحرري، السياسي والإنساني

وكيم الزياني :    من خلال هذا المقال المتواضع، أقول متواضعا، نظرا للشخصية التي سأتناولها فيه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *