الخميس , سبتمبر 16 2021
الرئيسية / آراء / في خمسينية الرئيس محمد بن عبد الكريم الخطابي : الريف بين المشروع الخطابي و”مشروعية ” الصدر الأعظم

في خمسينية الرئيس محمد بن عبد الكريم الخطابي : الريف بين المشروع الخطابي و”مشروعية ” الصدر الأعظم

فريد أيث لحسن * :

اللوبي الريفي، التجربة المغربية للعدالة الانتقالية، اعمال الذكاء الجماعي، المصالحة مع الريف، تنمية الريف، المغرب العميق، الأوراش الكبرى….!!! عبارات أضحت بدون مضامين، ومع ذلك ترددها باستمرار عناصر من حزب الجرار وخصوصا المنحدرين من المنطقة الشمالية. أتساءل كغيري من أبناء المنطقة، كم يكفي هؤلاء من الاهانة كي يسترجعوا آدميتهم كبشر أحرار عوض حياة العبيد؟

لقد انتج المخزن السياسي المغربي، وعلى امتداد عقود من الزمن،  ثقافة العبودية واللصوصية والكهنوتية، عبر اخضاع النخب والقوى الحية ضمن جغرافيا التحكم والنفوذ، باستثناء بعض الجهات التاريخية التي بقيت خارج هذا النفوذ المركزي بحكم تناقض المشروعيات والأهداف والمصير.

منذ العهد الجمهوري ابان عشرينيات القرن الماضي، فترة بناء أول تجربة جمهورية بشمال افريقيا ودول ما يعرف ” بالعالم الإسلامي”، لم يعرف  الريف أي تكالب لمتعلميه من طلبة ووجهاء كبار العشائر والقبائل و مجالس امغارن وأيضا ممارسي الحرف والمهن المحلية، بالحجم الذي نشهده اليوم . هذا التكالب والمسخ بدأ يسوق عبر جيل جديد من أشباه طلبة وأشباه موظفين وأشباه ” كفاءات” وأشباه أطر  وأشباه ممارسي مهن حرة، وأشباه مقاولين، وأشباه مشاريع وأشباه … جائعين بامتياز.

تذكرنا ممارسات الحزب السلطاني الجديد تجاه الريفين بالخصوص بسياسة روما الدينية حيال قساوسة الشرق إبان الحروب الدينية. “أنت متهم بالانتماء لجغرافيا القلق” حتى تثبت العكس بالمزيد من الخنوع والانصياع لروما القديمة، عفوا الرباط الجديدة ، عاصمة آخر إمارة للمؤمنين في نسختها الفرنسية!

تسعى ثقافة الاستعباد اليوم الى خلق طبقة من المريدين والمطبلين قوامها تمجيد وتقديس الحاكم الأوحد، مقابل تهميش وطمس الهوية التاريخية والسياسية “لجغرافيا القلق والنعرات” لبلاد تسمى الريف ولمناطق أخرى ذات شرعية تاريخية أصيلة  ضمن مغرب الهامش والحكرة.

يسعى الحزب السلطاني ومعه ملحقة “جماعة اللوبي الريفي” إلى خلق واقع جديد على الأرض، بدءا بسياسة نزع الأرض وإحكام وتسهيل قبضة السمسرة والتفويت لخيرات الريفيين لصالح المركز المفترس، ضمن خطة ’فوسسة‘ الجغرافيا الريفية عبر مشاريع سياحية بدائية تستحضر عدد الأسرة والطبيعة وتجرم كرامة الإنسان المحلي في حقه الطبيعي في تسيير شوؤونه وتقرير مصيره الثقافي والاقتصادي والاجتماعي والسياسي، عبر ترويض وتعشير الموروث الجمعي للريفيين وتقويض فعالية إراداته الحرة الممانعة، مرورا بتعشير قطاع واسع من جمهور المنتفعين والسماسرة والكائنات الانتخابية وبعض الأفراد المحسوبين على منظمات سياسية ونقابية وثقافية وصولا الى محاولات تسويق أوهام المصالحة مع الريف والايحاء بدور محتمل لما يسمى ب ” اللوبي الرباطي الريفي”.

وإذ استحضر هكذا شذرات، ألا يحق لأي ريفي حر ونحن على أبواب تخليد الذكرى الخمسينية لوفاة رئيس جمهورية الريف محمد بن عبد الكريم الخطابي أن يقول بصوت عال وبدون خجل وخوف، ومن منطلق عزة نفس ويصرخ في وجه هؤلاء واحدا واحدا: لا شيئ يعلو فوق شرعية الرئيس واليوم وأكثر من اي وقت مضى، ليست هناك ضمانات لأحد. لا مساومة على الحق التاريخي لقضية شعب ومأساة أجيال نخرتها الشظايا وأسلحة السموم على امتداد أزمنة تواطأ فيه السلاطين علنا مع جنرالات القتل والفتك بالشعب الأعزل.

في خمسينية الرئيس نستحضركل الذين ماتوا من أجل عزة وكرامة شعب، نستحضركل الأهالي في المداشر الريفية المسالمة الذين قصفتهم آلة الفتك والغدر أوقات شتاء قاس من منتصف عشرينيات القرن الماضي. نتذكر الأطفال الأمهات الثكلى، الجرحى والمشردين.  نتذكر كل هؤلاء المقاتلين والمتطوعين المجهولين، أركان وقيادة المقاومة، نستحضرالشهداء والمنفيين، نتذكر كل الرموز المنيرة خلال حقبة كفاح شعب. نستحضر الشريف محمد أمزيان، نتذكر أركان قيادة الدولة واحدا واحدا بدءا بالرئيس مولاي موحند وشقيقه مهندس المقاومة امحمد وعمه عبد السلام الخطابي، مرورا بأحمد بودرة وعبد السلام الحاج موحند ومحمد بن علي – الفقيه بولحية، وصولا الى محمد أزرقان ومحمد محمادي أزرقان وأحمذ أكروذ الجلمامي و مسعود بناعين ومحمد بنصالح. كما نقف وقفة إجلال لكل شهداء جيش التحريروالمختطفين والمغيبين، نستحضر هنا الشهيدين عباس المسعدي وحدو أقشيش كما لا ننسى شهداء انتفاضة العز والكرامة سنتي 58/59 تحت قيادة الرمز محمد نسلام أمزيان . باختصار نستحضر هنا مأساة شعب لم ينعم باستقرار أجياله منذ بايات العقد الماضي الى يومنا هذا.

يحيل مشروع الرئيس الى مقومات تحرر شعب ضمن مشروع دولة ديمقراطية، قوامها المدنية والعدالة الاجتماعية. في حين يمضي ورثة  “مشروعيتي ” تلميذ الصدر الأعظم باحمد السلطان عبد العزيز وايكس ليبان إلى بيع البلد من جديد ووضعه على حافة الافلاس والانهيار السياسي والاقتصادي، لذلك فنحن لا نأتي بجديد حين نقول: يستمد الحزب السلطاني الجديد مشروعيته الآنية من الموروث التاريخي لتركة الصدر الأعظم باحمد ويتقاسم أدواره الوظيفية مع بقايا نخب أوفاق ايكس ليبان في نسختها الشعبوية، حيث السياسة تخدم السلطان والسلطان لخدمة استمرارية السلطنة.

حافظ مغتصبو المشروع الخطابي على التعاقد التاريخي بين مشروعيتي الصدر الأعظم باحمد وايكس ليبان تحت يافطة: “الولاء كل الولاء للسلطان”، وارتمى في أحضان هذا التعاقد معظم الأحزاب السياسية التي تأسست على أنقاض الشرعية التاريخية للمقاومة التي قاتلت ضمن شعار : “الولاء كل الولاء لكرامة الشعب والوطن”، ذاك التعاقد الذي حافظت القوى والأطراف المنتفعة به محليا وإقليميا، ظل إلى يومنا هذا يتجدد باستمرار عبرأحزاب ووجوه وظيفية جديدة ضمن مشهد “السيرك” السياسي المغربي، لعل بعض حلقاته الهجينة مآل المشهد السياسي المغربي الراهن، حيث “موت السياسة” كما ذهب اليه العروي في إحدى تصريحاته. لذلك تذكرني الخرجات السياسية لبعض رموز هذه الأحزاب بمشهد مظهر الهيستيريا والذهول عند قائد أوركسترا الحرب لفيلق عسكري أبيد بالكامل عند أطراف المعبد الكهنوتي، السياسة بمفهوم سمفونية الببغاوات.

قاوم الخطابي سياسة استعمار واحتقار الشعوب، وسعى إلى مشروع نبيل قوامه العدالة الاجتماعية ووطن يقر بالمساواة بين الجميع، ضمن دولة السيادة على الأرض والقرار، ووقف حازما على النقيض ضد كل أشكال الدولة التقليدية التابعة للاستعمار والفاقدة للقرار المستقل في شكليه السلطناتي والإماراتي.

وإذ نخلد الذكرى الخمسينية لوفاة الرئيس، نعقد العزم، وكلنا أمل ومعنا كل الديمقراطيين وكل أحرار ومحبي السلم في العالم، أن نسعى جميعا إلى العمل لاستنهاض مشروع وتجربة الرئيس من أجل كرامة الجميع خارج شرعيتي باحمد وايكس ليبان. لذلك فالحديث عن مصالحة مع الريف من طرف “حاكمي الرباط” لا يمكن أن يخرج ضمن نطاق الإقرار بشرعية ومشروعية المقاومة والانعتاق ضمن وطن مِلك لجميع المغاربة ولا يتسع طبعا لأقلية الاستبداد والفساد، وطن سيعيد الاعتبار فيه للآلاف من البسطاء والشهداء والمظلومين، وطن يفتخر بأبطاله الحقيقيين ويمجدهم عبر دستور ديمقراطي يقر بتقرير مصير الجهات التاريخية اقتصاديا وثقافيا واجتماعيا وسياسيا.

 

*فاعل حقوقي /لاهاي-هولندا

عن freerif

شاهد أيضاً

الإسلاميون المغاربة ومنهجية التدليس.. ذ. عبد الكريم القلالي نموذجا

محمود بلحاج* : إن القارئ الواعي، والناقد الحصيف، يستطيع من خلال تتبعه للخطاب الإسلامي بوجه …

النّضال الجماهيري المُشترك.. هل نعمل كجماعات أم كأفراد؟

عبد الرحمان النوضة : كيف نعمل في إطار ”نِضال جماهيري مُشترك” (مثل ”حركة 20 فبراير”) …

القاعدة المتينة لبناء الدولة الإسلامية

علي قمري : لاشك أن كل قاعدة لابد لها من أسس، ولن تكون هناك قاعدة …

الأمير الخطابي: جدلية الفكر التحرري، السياسي والإنساني

وكيم الزياني :    من خلال هذا المقال المتواضع، أقول متواضعا، نظرا للشخصية التي سأتناولها فيه …

تعليق واحد

  1. تزبب قبل أن تتعنب( أي صرا زبيبا قبل أن تصير عنبا).هذا هو منطق رفاقك الذين تنتقدهم وتصفهم بأشباه المناضلين وأشباه المثقفين. فهم يريدون أن يثبتوا أن بالإمكان رسم مربع مستدير, اي جعل الإستبداد والديمقراطية وجهان لعملة واحدة.يريدون أن ينفوا أن “مولاي موحند” أسس جمهورية ولم يِؤسس إمارة أو مملكة أو سلطنة, وأن الجمهورية تعني حرفيا res publica , أي أن الشأن السياسي ينبغي أن يكون شأنا عموميا لا شأن شخص واحد يقرر في مصير الجماعة دون موافقتهم (توقيع الحماية مثال دال).لكن كثيرا من أصدقائك الذين امتلكت جرأة فضحهم ( وخاصة المنتمين إلى “الطريقة الديمقوغراضية المستغلة للشعب” الذين ينتقدون المخزن علنا ويركبون الجرار سرا) يريدون أن يقنعونا أنهم من أشد المنافحين عن الريف والمتمسكين بنهج الخطابي. وهم في سباق محموم مع الزمن لإرجاع رفات الرجل إلى أجدير لدفنه والتخلص من هذه الشوكة التي تدمي خاصرة المخزن وتنغص عليه وعلى جوقته وليمة المصالحة, وذلك لتتمكن “الكلاب الضالة” أن تعربد على قبره كما تفعل على مقر القيادة العامة للمقاومة بأجدير في خطة جهنمية لإتلاف كل ما له علاقة بهذا الماضي المشرق. أتمنى أن لاتكون انتفاضتك على “الواحد المتعدد” أملتها الرغبة في البحث عن موقع متقدم (مجلس الجالية أو ما شاكل ذلك) لأن النيات بالأعمال.تحية من بلاد الطواجين إلى بلاد الطواحين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *