الجمعة , سبتمبر 24 2021
الرئيسية / أخبار عامة / سكان منطقة بني جميل يرون أنه يجب التفكير في حلول بديلة عن زراعة القنب إذا كانت الدولة تعتبر زراعته غير قانوني

سكان منطقة بني جميل يرون أنه يجب التفكير في حلول بديلة عن زراعة القنب إذا كانت الدولة تعتبر زراعته غير قانوني

محمد أحداد عن المساء

لم يصدق سكان جماعة بني جميل، المتواجدة في إقليم الحسيمة، أن السلطة قرّرت منعهم من زرعة القنب الهنديّ في المنطقة، والدليل أن الشيخ الذي كلف من طرف

السلطات المحلية فرّ فور «هيجان» السوق الأسبوعيّ يوم السبت الماضي بعد سماع الخبر/ «الصاعقة»، الذي حوّلَ القرى الريفية المعروفة بزراعة الكيف إلى منطقة توتر كبير لن يستطيع أحد نزع فتيلها إلا إذا قدّمت السلطات ضمانات حقيقية بعدم «مضايقة» مُزارعي الكيف وعدم إتلاف محاصيلهم خلال فترة غرس نبتة القنب الهنديّ.

أصل الحكاية

كل ما في القصة أن شيخا، بمعية ثلاثة من معاونيه، قصَد السوق الأسبوعيّ يوم السبت الماضي لإبلاغ سكان منطقة بني جميل والجماعات المجاورة قرار السلطات القاضي بمنع زراعة الكيف هذا العام.. كان السكان منهمكين في التسوق، لكنْ فجأة «توقفت الحركة» في السوق وأصبح «البراح» الذي كلف بإذاعة الخبر «المطلوبَ رقم واحد» في جماعة بني جميل.. وقبل أن ينهيّ «البرّاح» كلامه كانت العصيّ واللكمات قد بدأت تنهال على وجهه وعلى كل أنحاء جسمه.. بطبيعة الحال، أطلق الشيخ وثلاثة من «المخازنية» أرجلهم للرّيح وفرّوا هاربين إلى أماكنَ غير معلومة، غير أنّ المفأجآة كانت هي اشتعال شرارة ما يسميه السكان «الثورة» في الجماعة.. «كان كل شيء معَدّا للاشتعال -يقول «سعيد»- فالاحتقان في الجماعة وصل إلى أقصاه، لكنْ أن يصل الأمر إلى حدّ منع زراعة الكيف فهذا خط أحمرُ بالنسبة إلى السكان».
في ظرف وجيز، كما يروي شهود عيان، عبّر السكان عن غضبهم من القرار، الذي يعني بصيغة أخرى حرمانَ مئات الأسر من مورد عيشهم الأول. في البداية، توجّهوا نحو مقر الجماعة، ولم يجدوا رئيسها هناك، فخرّبوا كل مكاتبها ومحتوياتها، بل لم يسلم حتى مكتبُ الرئيس من آثار التدمير، التي عاينها صحافيّ الجريدة. ثم لم يلبث المحتجّون أن توجّهوا صوب مقرّ قيادة المنطقة، فعبثوا بمكاتبها وأطلقوا شعارات قوية تندّد بالقرار..
وكان السؤال الذي بدأ يكبر في أذهان السكان حول هوية من أصدر القرار الذي أجّج غضب  السكان وأذكي انفعالهم.. ولأن هذا السؤال ظل معلقا حتى بعد أن خرّبوا مقرَّي الجماعة والقيادة، فقد استقر رأيهم على قطع الطريق الرابطة بين الحسيمة وتطوان عبر وضع أحجار في الطريق وتكسير بعض اللافتات المبثوثة على طول ثلاثة كيلومترات. وفي هذه اللحظة بالذات، تدخلت قوات الدرك، بمعية القوات المساعدة، لتحرير الطريق، بعد أن عجزت عناصر قوات الدرك القليلة المرابطة في المنطقة عن التدخل أمام العتدد الهائل من المتظاهرين.
وبعد أن أيقنوا أن الدرك سيعتقل البعض صعدوا إلى الجبل، مُردّدين شعارات نارية من مثل «لا برلمان لا بنكيرانْ.. واشْ حْنا بنادم ولا فيرانْ».. و»سْوا اليوم سْوا غدّا والكيفْ ولا بْدّا».. استمروا على هذا الحال لمدة أكثر من ساعتين وحتى حضور محمد الحافي، والي جهة تازة الحسيمة تاونات لم يشفع للسطات لإطفاء غضب السكان، الذي بدأ يكبر شيئا فشئيا أمام عجزهم الكليّ عن تحديد هوية من أعطى الأوامر للشيخ لإيصال «الخبر المشؤوم».. وصل الخبر بسرعة البرق إلى الجماعات المجاورة، وأحسّت أن نبتة الكيف التي أعانتهم لعقود قد أصبحت مُهدَّدة أكثر من أي وقت مضى.. ولولا أنّ الشباب توقفوا، حسب معطيات «المساء»، لتحوّلت المنطقة إلى شلال بشريّ. ففي بني بوفراح ومولاي أحمد الشريف وفي كل المناطق المجاورة لا حديث إلا عن اقتراب موعد زراعة القنب الهنديّ، إذ تعتمد هذه الجماعات بشكل تامّ على مداخيل «النبتة»..
يقول بعض السكان إن السلطات ارتكبت خطأ قاتلا حينما اختارت يوم السوق الأسبوعيّ لإذاعة الخبر بين الناس، لأنّ السوق لا يزوره فقط سكان بني جميل بل سكان القرى المجاورة، التي يعتبر فيها الكيف الموردَ رقم واحد للسكان، متسائلين في الوقت نفسه عن المقاصد الحقيقية من وراء قرار المنع الذي طال القنب الهنديّ، لاسيما أنه لم تتبقّ إلا أسابيع قليلة عن بداية موسم الزراعة.. وتجعل مثل هذه الأسئلة سكان منطقة بني جميل، التي تبعد عن الحسيمة بحوالي 80 كيلومترا، يعيشون هذه الأيام توترا كبيرا مصدره الأخبار التي تسرّبت حول نية قوات الدرك اعتقال العشرات من أبناء المنطقة ممن تقول عنهم السلطات إنهم شاركوا في «أحداث الشغب» الأخيرة.

السلطة.. الرواية الأخرى

لأول مرة تخرج السلطات الإقليمية عن صمتها في قضية زراعة القنـّب الهنديّ بعدما ظلت تلتزم نوعا من الحياد طيلة السنوات الماضية نظرا إلى أنها تدرك جيدا حساسية الموضوع لدى ساكنة بعض الجماعات القروية في الريف. لكن عمالة الحسيمة فاجأت الجميع هذه المرة عندما أشارت إلى وجود صراعات سياسية بين فرقاء المشهد السياسيّ المحلي و«تصفية حسابات» بينها.. تؤكد مصادر «المساء» أنه رغم وجود هذه الصراعات بين الأحزاب السياسية فإنها لا يمكن أن تصل إلى هذه الدرجة من الخطورة، فقد تتصارع على كل شيءـ لكنّ موضوع القنب الهندي يبقى بمثابة الخطر الأحمر.. بيد أنّ بيان العمالة لا يخلو من إشارات، فمنطقة بني جميل معروفة بولائها لحزبين هما الاستقلال والتجمع الوطني للأحرار، رغم أن حزب الأصالة والمعاصرة حصل في الانتخابات الماضية على نسبة مهمّة من الأصوات هناك، زد على ذلك أن التجاذب بين الاستقلال والأحرار ظل على أشُدّه، خاصة بعد التحاق عدد مهمّ من المستشارين الجماعيين مؤخرا بحزب الاستقلال قادمين من حزب التجمع الوطني للأحرار..
تقول مصادر رسمية تحدثت إليها «المساء» إن قرار منع زراعة الكيف هو قرار موجود أصلا ويعرفه السكان جيدا، والجديد فيه هو أنّ مجموعة من السكان قطعت الطريق وتسببت في تعطيل حركة المرور. وتضيف المصادر ذاتها أن حماس بعض الشباب يتغذى بوجود جهات لها مصلحة كبيرة في إشعال جذوة الاحتجاجات، وهي جهات ليست لها أي مصلحة في تنمية المنطقة.

الكيف أو الطوفان

احتدم نقاش حاد بين «سعيد» وأحد أصدقائه في مقهى صغير في الجماعة حول تعامل السلطات مع زراعة القنب الهندي في المنطقة.. مبعث الصراع هو كيفية اتخاذ هذا «القرار الخطير» دون استشارة الساكنة وتقديم البدائل التنموية الأخرى لإنقاذ مئات الأسر التي تعيش من هذه الزراعة. قال «سعيد» إنّ على الدولة أن تحميّ مزارعي الكيف في المنطقة لا أن تهاجمهم وتقطع أرزاقهم وتقضّ مضاجعهم. ولا يرى سعيد أي بديل حاليا غير الاستمرار في زراعة الكيف والاستفادة من مداخيله بغاية ضمان أبسط شروط العيش الكريم، في حين أن صديقه يدافع عن مقاربة أخرى تقوم بالأساس على التفكير في إيجاد حلول تنموية في المنطقة بديلة عن زراعة القنب الهندي، إذا كانت الدولة تعتبر زراعة الاخير غيرَ قانونية.
غير أن مؤيّدي سعيد في القرية أكثر بكثير من مؤيدي صديقه، ما دام أنّ القنب الهندي شكـّل منذ عقود طويلة الموردَ المعيشيَّ الأول.. وإذا مضت السلطات في تطبيق قرارها الجديد فستكون تبعاته كارثية على السكان، أولا لأنها ستؤدي إلى تفجّر الأوضاع الأمنية وإلى تدهور الحالة الاقتصادية لآلاف المواطنين.
بالنسبة إلى «جعفر» فلا بديل حاليا عن زراعة القنب الهندي في هذه الظرفية، فهو الذي يُعيل عائلة تتكون من عشرة إخوان، يدرس بعضُهم خارج الإقليم، والأب فلاح بسيط وكل ما يجنيه من وراء هذه الزارعة يتم إنفاقه على متطلبات الحياة اليومية.. ورغم خشية جعفر من أن تـُلقيّ قوات الدرك القبض عليه مع مجموعة من الشباب بسبب الاحتجاجات التي يخوضونها لتحسين الخدمات في منطقتهم، فإنه يتحدث بلغة واثقة عن قدرة أبناء منطقته في الدفاع عن هذا المورد بكل الطرق، «محذرا» السلطة من مغبّة التدخل بعنف.
استنادا إلى المعطيات التي حصلت عليها «المساء»، فإنّ أكثر من 90 في المائة من سكان المنطقة يزرعون الكيف، الأمر الذي يؤكد أنّ قرار المنع ينسحب على الجماعة بكاملها.
يؤكد «محمد»، بنبرة حازمة، أن قرار المنع والأخبار التي تروج عن اعتزام قوات الدرك اعتقال بعض أبناء القرية ستؤدي، في القريب العاجل، إلى»ثورة جديدة» إذا لم تراجع السلطات أوراقها»..
في الجانب الآخر، لا يمكن للمجلس الجماعيّ للمنطقة أن يبقى بعيدا عن الصراعات الدائرة، فهو ممثل السكان رغم كل الصراعات الخفية والظاهرة بين أعضائها..
وقال رئيس الجماعة، مسعود عقا، في اتصال هاتفيّ أجرته معه الجريدة، إن «السلطة أخطأت عندما اختارت موعد السوق لإعلان القرار، بل إنّ اتخاذ هذا النوع الحساس من القرارات يقتضي التشاور مع جميع المصالح، ومنها المجلس الجماعيّ، لأنه هو القريب من السكان، وهو الذي يعرف همومهم».. بدوره، لا يتواني نائب رئيس الجماعة عن التعبير عن غضبه مما يجري: «كيف يُعقل أن تحرَم آلاف الأسر من مورد معيشها الأول دون حتى استشارتها في الأمر؟».. ليتالع قائلا إنّ قبطانا للدرك قال في اجتماع رسميّ مع السلطات المحلية إنه «يجب استعمال الطائرات والرصاص ضدّ كل الذين ثبتت مخالفتهم للقانون».. وهذا مُثبَت، حسب المستشار الجماعيّ نفسِه في محضر الاجتماع الذي حضره عضو من الجماعة.. تعلو علامات الدهشة وجهَه ويواصل الحديث عن «إقصاء» منطقته من كل المشاريع التنموية وغياب المستشفيات ومرافق الحياة اليومية للمواطنين وعن انعدام مداخيل للجماعة، التي يمكن أن تشكل حلا بديلا لزاعة الكيف..

بني جميل.. إقصاء مع سبق الإصرار

يبلغ عدد سكان جماعة بني جميل حوالي 14 ألفا ولا تتوفر إلا على مستوصف بسيط، لا يحضر إليه الطبيب إلا في ما ندر.. وفي الجماعة إعدادية وحيدة، أما إذا فكر أبناء المنطقة في استكمال دراستهم فعليهم أن يقطعوا عشرات الكيلومترات للدراسة في الثانوية التي تتواجد في جماعة بني حذيفة.. كل الطرق المؤدية إلى بني جميل في حالة سيئة وغير صالحة إلا لمرور الدوابّ.. وكان السكان ينتظرون أن «تفكّ» الطريق الساحلية الرابطة بين الحسيمة وطنجة «عزلتهم» نسبيا، لكنْ لا شيء من ذلك تحقق، فقد ظلت مرافق الجماعة على حالها.. ويشير السكان إلى أنهم علقوا آمالا كبيرة على الطريق الساحلية، فقد كانوا يعتقدون في البداية أنّ الطريق ستخترق جماعتهم، قبل أن يتبيّن لهم أنها ستمر عبر الغابة.
لم يسبق لجماعة بني جميل أن استفادت من مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وعدا مداخيل الضريبة على القيمة المضافة، التي تمنحها مديرية الجماعات المحلية للجماعات، فإن موارد الجماعة تبقى جد «هزيلة» بالمقارنة مع عدد السكان وسقف انتظارات المواطنين..

عن freerif

شاهد أيضاً

أزيد من 29 ألف مسافر استعملوا مطار الشريف الإدريسي بالحسيمة ما بين 15 يونيو و31 غشت

متابعة بلغ عدد المسافرين الذين استعملوا المطار الدولي الشريف الإدريسي بالحسيمة خلال الفترة ما بين 15 …

رسميا منتخبو جماعة لوطا يختارون الإتحادي المزلوفي رئيسا بأغلبية مريحة خلفا للحنودي

  فري ريف: إلتأم صبيحة اليوم الجمعة المنتخبون الجدد للمجلس الجماعي لوطا لعقد حلسة انتخاب …

مطار الحسيمة يحصل على شهادة الاعتماد الصحية

متابعة: كشف المكتب الوطني للمطارات، اليوم الخميس، عن أن 16 مطارا داخل المملكة حصل على …

إقليم الحسيمة : تعبئة خمسة مراكز جديدة لتلقيح التلميذات والتلاميذ بين 12 و17 سنة ضد كوفيد -19

  إقليم الحسيمة : تعبئة خمسة مراكز جديدة لتلقيح التلميذات والتلاميذ بين 12 و17 سنة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *