الأربعاء , ديسمبر 1 2021
الرئيسية / أخبار عامة / إغلاق ممرين بشكل عشوائي يؤدي لحصار مدرسة الحسن الأول الإبتدائية بامزورن

إغلاق ممرين بشكل عشوائي يؤدي لحصار مدرسة الحسن الأول الإبتدائية بامزورن

 

 

إغلاق ممرين بشكل عشوائي يؤدي لحصار مدرسة الحسن الأول الإبتدائية بامزورن

وضع لا يحسد عليه ذلك هو العنوان العريض لحال مؤسسة تعليمية ابتدائية تدعى ( الحسن الأول) الواقعة بالحي الرابع بإمزورن إقليم الحسيمة. فرغم أنها شيدت سنة 1996 اي ما يناهز 26 عاما على افتتاحها في وجه التلاميذ، إلا أنها ما تزال تعاني حصارا حقيقيا وإغلاقا شاملا للشوارع المحيطة بها، بحيث أن المدرسة لا تتوفر إلا على باب واحدة مشرعة على الشارع الرئيسي، وأصبح تكدس التلاميذ اثناء الدخول والخروج يشكل خطرا داهما على سلامتهم الجسدية بسبب الإكتظاظ وعبور السيارات، وهو نفس الوضع الذي يعيشه الأستاذات والأساتذة، أثناء خروجهم أو دخولهم الى المدرسة، حيث أمام ضيق الممر أصبح التحرك والتنقل بعين المكان أمر محفوف بالمخاطر والحوادث، وقد تسبب هذا الوضع إقدام بعض من السكان المجاورين على إغلاق شارعين رئيسيين، الأول من جهة الشمال الشرقي والآخر من جهة الجنوب الغربي، حيث قاما بالترامي على الملك العمومي بشكل يدعو للإستغراب، وحولاهما الى ملكهم الخاص، عبر بناء جدران كعوائق ووضع الأحجار وغرس الأشجار المختلفة، كما تبرزه الصور الفوتوغرافية المرفقة، في الوقت الذي كان من المنطقي والواقعي بل والقانوني فتح باب أو بابين في الإتجاهين الأخريين لتخفيف الضغط على الباب الرئيسية والإختناق المروري الذي يحدث بعين المكان بشكل يومي، والذي يشكل مصدر قلق رئيسي للتلاميذ والأطر التربوية والإدارية على حد سواء، بسبب الفوضى العارمة أمام بوابة المدرسة بالرغم من الإتصالات التي باشرها مدير المؤسسة مع الجهات المحلية قصد فتح الشوارع المغلقة أمام عبور التلاميذ والأساتذة لكن دون جدوى .

فبالإضافة الى أن إغلاق الشارعين يلحق ضررا مباشرا في عملية الولوج والخروج من المؤسسة المذكورة، ويخلف متاعب نفسية لأولياء أمور التلاميذ وللسادة الأساتذة والأطر الإدارية، فإنها قد ساهمت في تشويه الجمالية العمرانية بعين المكان ، وأعطت صورة سيئة على ثقافة بعض الناس في الإستحواذ على الشارع العام من أجل الزحف الإسمنتي ضدا على جميع قوانين الهندسة المعمارية وقوانين التعمير، بشكل يطرح معه سؤالا حول مسؤولية الجهات المعنية على مراقبة هذا الترامي المكشوف على الملك العام ودورها في مراقبة هذا الإخلال الفظيع في حق حرمة مؤسسة تعليمية والحصار المفروض عليها منذ سنين طويلة، الأمر الذي يجعل والحالة هذه الجهات مدعوة الى التدخل العاجل لرفع هذا الحصار وفتح الشارعين في وجه التلاميذ والأساتذة ووضع حد لحالة الإختناق المروري اليومي بالرغم من وجود شارعين مغلقين على جهتين، يستغلهما أشخاص كحدائق خاصة لهم ولغرض الفلاحة !!! فأين الجهات الوصية على قطاع التعليم محليا وجهويا ومركزيا؟ وأين هي الجهات الساهرة على حماية الملك العمومي من طيش وجشع بعض منعدمي الضمير ؟؟؟.

مراسلة

 

عن freerif

شاهد أيضاً

نادي القراءة والكتاب بالثانوية الإعدادية اتروكوت يعقد جمعه التأسيسي.

نادي القراءة والكتاب بالثانوية الإعدادية اتروكوت يعقد جمعه التأسيسي. عقد نادي القراءة والكتاب مساء يوم …

حزب إسكيرا ريبوبليكانا دي كتالونيا يدعو مجددا إسبانيا للاعتراف بمسؤولياتها عن استخدام الأسلحة الكيماوية ضد الريف

حزب إسكيرا ريبوبليكانا دي كتالونيا يدعو مجددا إسبانيا للاعتراف بمسؤولياتها عن استخدام الأسلحة الكيماوية ضد الريف دعا …

حق الصحافي في الحصول على المعلومات” موضوع دورة تكوينية لجمعية ” ألتبريس “

حق الصحافي في الحصول على المعلومات” موضوع دورة تكوينية لجمعية ” ألتبريس “ احتضن مقر …

لوطا: المجلس الجماعي يعقد دورته الإستثنائية لشهر أكتوبر

  لوطا: المجلس الجماعي يعقد دورته الإستثنائية لشهر أكتوبر فري ريف : احتضنت قاعة الإجتماعات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *